إل جي تكشف عن جيل مميز من مكيفات الهواء الموفرة للطاقة متعددة الوحدات وذات القدرة على التبريد المزدوج

 

الجهاز الجديد مزود بتكنولوجيا الـ” inverter ” وتوفر إستهلاك الكهرباء بمعدل يصل إلى 60%

 

خلال حفل سحور رمضاني أقامته الشركة بفندق كامبنسكي القاهرة الجديدة بحضور مسئولي شركة إل جي والصحفيين والموزعين بالإضافة لسفير منتجات الشركة الكابتن الكبير حازم إمام ، أعلنت إل جي عن أحدث منتجاتها من التكييفات متعددة الوحدات المزودة بالقدرة على التبريد المزدوج والتي تسهم في توفير مايصل إلى 60 % من إستهلاك الكهرباء إعتمادا على أحدث ما توصلت إليه إل جي من تكنولوجيا في هذا المجال .

وكواحدة من أكثر العلامات التجارية إبتكارا ، تحرص إل جي على تطوير منتجاتها لتواكب العصر وذلك بالتوازي مع آخر ما تم التوصل إليه من تكنولوجيا متطورة وإتجاهات جديدة.

وكانت إل جي قد قدمت مؤخرا تكنولوجيا الـ” inverter ” الثورية والتي تساعد الإستمرارية وتوفير الطاقة، حيث تضمن هذه التكنولوجيا الجديدة قدرات متفوقة للتبريد ، كفاءة كبيرة في إستهلاك الطاقة وتسهم في تحقيق أقصى درجات الراحة .

وبالمقارنة لأجهزة الكومبريسور التقليدية ، تسمح تقنية الـ” inverter ” لجهاز التكييف بأن يحافظ على درجة تبريد الغرفة من خلال زيادة وخفض درجة البرودة وفقا للظروف المحيطة ، كما تجمع عددا من الفوائد ومن بينها الحفاظ على معدلات كفاءة إستخدام الطاقة العالمية ، تحسين مستوى الراحة والإعتمادية.

وتحرص إل جي دائما على تطوير منتجات تستهدف وتخدم شرائح مختلفة ، وقد تم تصنيع التكييفات الجديدة متعددة الوحدات ذات قدرة التبريد المزدوجة خصيصا لتناسب مختلف الشرائح مع الحفاظ على صورة علامة إل جي المبتكرة.

وتمثل الأجهزة الجديدة الإستثمار الأمثل فهي تقدم القوة ، الكفاءة في التبريد والتدفئة عبر مايصل إلى 6 وحدات داخلية تتصل بوحدة خارجية واحدة ، والفضل يرجع إلى تقنية الـ” inverter ” حيث يستطيع جهاز التكييف توفير ما يصل إلى 50 % من الطاقة مع الحفاظ على حياة أطول للجهاز مقارنة بأية أجهزة أخرى.

وعلى الجانب الآخر، زود التكييف ذو القدرة على التبريد المزدوج بتقنية الـ” inverter ” التي تسهم في توفير الكهرباء من أجل الحفاظ على البيئة وتقدم أداءا أفضل من السابق ، والتكييف يحظى بفنرة ضمان لمدة 10 سنوات على الكومبريسور وهو ما يساعد المستهلكين على الإستفادة من مميزاته لمدة أطول .

كما يمكن للجهاز الجديد ضبط سرعة الكومبريسور وفقا لدرجة الحرارة في الخارح ، وخلال الطقس الحار أو عند تشغيل التكييف يمكن أن يصل تزيد سرعة تبريد التكييف بنحو 30 % عن أي تكييف آخر غير مزود بالتقنية الجديدة ، ليس هذا فحسب ولكن وبعكس غالبية أجهزة التكييف في السوق فإن التكييف الجديد ذو التبريد المزدوج حاصل على إعتماد TUV Rheinland ، كما أنه يصل بمعدلات التوفير في الطاقة إلى 60 % عند الوصول إلى درجة حرارة وسط بين الخارج والداخل مع ثبات سرعة عمل الكومبريسور.

ومن جانبه ، أكد دون كواك المدير التنفيذي لـ” إل جي ” قائلا ” لاشئ يضاهي شعور عملائنا بالرضا وهو ما يدفعنا إلى تطوير منتجاتنا بما يلبي إحتياجاتهم ويقدم تقنيات جديدة ويجنبهم تحمل أية أعباء إضافية مضيفا أن إل جي لا تقدم فقط الحلول المتقدمة المبتكرة بل إنها تتأكد من قابليتها لتحقيق الإستفادة للمستهلكين من خلال طرق أخرى مثل توفير إستهلاك الكهرباء والطاقة على سبيل المثال ” .

إن إل جي معروفة كأكثر العلامات تقديما لتكنولوجيا مبتكرة ولم تخسر أبدا هذا اللقب ، فالتكنولوجيا المتقدمة لم تعرقل الشركة أبدا عن تقديم أفضل المنتجات لعملائها بأقل الأسعار ودائما ما تحرص على رضا عملائها.

شاهد الصور:

نشر