فراج إسماعيل
فراج إسماعيل

منتخبنا .. والخوف من القادم!.. بقلم: فراج إسماعيل

أجيري نفسه للمباراة الثانية على التوالي، زيمبابوي، ثم الكونغو، لا يعطينا الثقة في قدراته.

تغييراته الثلاثة غريبة جدا وبدلا من أن تطور الأداء للأحسن نكتشف فورا أنها تضر الفريق ، كوكا لم يلمس الكرة وأشعرني أنه نزل وخرج، ومثله وليد سليمان، أما نزول غزال بدلا من دونجا الذي نزل بديلا في المباراة الماضية فهو العجب العجاب.

أجيري مهزوز جدا في تغييراته وفي إدارته للمباراة وقراءاته لها إذا كان يقرأ أصلا.

أما الجماهير فلا نسمع تشجيعها كما الماضي. . فهل اختلفت نوعية الجمهور؟!

المنتخب لم يقنعنا هذه المرة أيضا مع أنه لم يقابل حتى الآن منتخبا قويا.. هل هناك حلول أما أن دكة البدلاء ليس فيها من يسعف بسبب اختيارات خاطئة من البداية.

صلاح ليس في أحسن حالاته رغم هدفه الجميل ويبدو أن إجازة صيد السمك أثرت على مستواه.

طبعا تريزجيه هو أفضل لاعبي المنتخب وأخطرهم وأكثرهم خلقا للفرص.

خط الوسط أضعف الخطوط، وهو الأضعف كما قال النجم التونسي السابق طارق ذياب على مدار عقود.

المصدر: msryon

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أفريقيا البداية والحلم

( تحقيق من عدة أجزاء عن : “مستقبل قارة أفريقيا الاقتصادي” ) أفريقيا والمستقبل.. الجزء الاول : (١) قارة أفريقيا ...

نشر