هي أشياء لا تشترى!! بقلم: حسام منير

حسام منير

حسام منير

كنت بسمع كتير عن عظمة الأب والأم في حياتنا، كنت متأكد انها نعمة كبيرة، ربنا أنعم علينا بيها، ولكن مع التعود على وجودهم في حياتك، غصب عننا بننسى واجبنا تجاهم، الدنيا بتاخدنا في دوامه كبيرة مش بنفوق منها غير وأحنا من غير ما نحس مقصريين.

اتمنينا منهم كتير يسمعونا، يحاولوا يقربولنا، يعرفوا بنفكر ازاي، وأـحيانا كنا بنتهمهم بالكسل علشان مش بيحاولوا يعملوا دا ونسينا اننا في الوقت اللي بنطلب منهم فيه يفكروا في حاجة هما بيفكروا في الف حاجة من أول هتاكل منين لحد هتتجوز منين تعليمك، دراستك، أخلاقك، تربيتك.

والدي لما توفى انا حسيت اني فعلا بقيت وحيد بالرغم من وجود أمي واخواتي ولكن لما بتتحط في أختبار الرجولة بيبقى الموضوع صعب لأن مفيش قدامك حل غير انك تكون قدها وقتها كنت لسة متخرج وكان مطلوب مني آخد قرارات سريعة وصح لأن خلاص مبقاش في اللي ممكن يبقى في الوش ويشيل عنك ويطبطب عليك او حتى مش لازم يطبطب حتى لو اتعصب او زعق بس بردوا كان أمان كان حب مش ظاهر كدة والدي كان سنه كبير عني انا واخواتي اكتر حاجة افتقدتها ان في الوقت اللي كبرت فيه وبقيت بفهمه في كل حاجة بيعملها معانا توفى وسابنا كل واحد فينا حزن عليهحزن كبير، حزن من غير دموع لأن كلنا مؤمنين بقضاء الله وقدره لكن حزن على كل حاجةكنا محتاجين نوصلهاله ومعرفناش أو بالأصح ملحقناش!

كان نفسي أجري عليه واقوله شوفت انا وصلت لفين؟

واقوله انا بحب وعايز أتجوز؟

واكلمه اول واحد افرحه لما أخلف واقوله حفيدك في السكة

وأقعد معاه وهو بيتفرج على الكورة حتى ولو مليش فيها بس كفاية أقعد معاه في قعده هو فيها

والدي توفى 2009 و ده تحدي الـ 10 سنين بالنسبة لي حاولت أكون مثال كويس في حياتي عموما وحاولت أكون قد المسئولية لكن مفيش اي حاجة عوضتني عن وجودك غير وجود أمي اللي اتمنى من ربنا اني اكون فهمت الدرس وقادر اعبرلها عن كل الحب اللي ليها وهي وسطينا وربنا ميحرمناش منها ويخليها.

 

نشر