أفريقيا البداية والحلم

( تحقيق من عدة أجزاء عن : “مستقبل قارة أفريقيا الاقتصادي” )
أفريقيا والمستقبل.. الجزء الاول :
(١)
قارة أفريقيا … دائماً ما ننظر لها كونها قارة من ضمن قارات العالم القديم ولا ننظر لها كونها قارة لها تاريخ طويل من النضال ولديها أمال نحو مستقبل مشرق فانها القارة السمراء التى تتضمن نحو ٥٤ وحدة سياسية والتى لها تاريخ زاخر بالاحداث والتى كانت ولازالت قارة شابة فتيه رغم تكالب العالم قديما على مواردها ، افريقيا هى القارة التى احتضنت اقدم حضارت التاريخ القديم على ارض مصر …
افريقيا التى قد مرت فى تاريخها بعصرين غاية في الاستبداد لأبنائها ومواردها كادا أن يطمسا معالمها فى استغلال سافر لمواردها البشرية ومواردها الطبيعية وليس هذا بالتاريخ البعيد منذ ان تم استغلال موردها البشرى من خلال الاختطاف القسرى للرجال والنساء الافارقة على السفن الهولندية والبرتغالية وإستغلالهم واستعبادهم لاعمار قارتي اوروبا وامريكا الشمالية ، وتمت ممارسة كافة اشكال العنصرية واختراق حقوق الانسان فى التعامل مع الأفارقة خاصة فى الولايات المتحدة الامريكية وممارسة التمييز العنصرى ضد أصحاب البشرة السمراء ، ولكنهم استطاعوا فى النهاية ان ينالوا حريتهم بعد فترة اضطهاد طويلة هناك .
كما مرت القارة باستغلال لمواردها الطبيعية من خلال ممارسة الغرب نهجه الامبريالى الاستغلالي واستعمارة لأجزاء كبيرة من القارة الافريقية واستخدام كافة اساليب السلب لموارد القارة وضمان تبعيتها الاقتصادية إلى جانب تبعيتها السياسية للمستعمر الأوروبي ، وبدأت هنا من القاهرة شرارة التحرر في البلدان الافريقية قاطبة منذ ثورة يوليو ٥٢ والتي ألهمت زعماء وشعوب القارة الافريقية وبدأت الدول الأفريقية خطواتها نحو التكامل السياسي والاقتصادي منذ تحرر دول القارة في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين ، لكن تحقيق النجاح على أرض الواقع يعوقه الفساد المالى والادارى والتناحر على السلطة والصراع الإثني بل واصبحت اجزاء كبيرة من القارة الأفريقية أرض خصبه لممارسة الارهاب وتعطيل عجلة النمو وأهداف التنمية .
ومنذ تولي مصر شرف رئاسة الاتحاد الافريقى في عهد سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وهي تسعى إلى لململة اي شتات في الرؤى والأفكار والمجهودات لتصب جميعا فى النهاية في مصلحة الشعوب الافريقية من استغلال أمثل لمواردها الاقتصادية وتوجيه جهودها نحو التكامل والتعاون المشترك والقضاء على الصراعات الداخلية داخل القارة وتأهيل شباب القارة نحو قيادة بلادهم وحل مشكلات بلادهم بطرق علمية والاستفادة من تجارب بلدانهم والبلدان الأخرى .
ولعل أبرز أدوار مصر أخيرا من أجل مستقبل أفضل لافريقيا :-
. أصبحت تتكرر الدعاوى للشباب والزعماء الأفارقة للمشاركة في كافة المحافل الدولية على أرض مصر .
. عودة الزيارات الرئاسية للرئيس المصري إلى الدول الأفريقية بعد انقطاع فترة طويلة من الزمن عقب محاولة الاغتيال الفاشلة للرئيس الأسبق مبارك في أديس أبابا عام ١٩٩٥ .
. دعم مصر والسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لمشروعات ربط الدول الأفريقية ببعضها البعض مثل طريق القاهرة – كيب تاون .
. اعلان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بصفته رئيسا حاليا للاتحاد الافريقي ، أعلن سيادته بدء سريان اتفاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية في ٧ يوليو ٢٠١٩ .
. سعي مصر الجاد والدؤوب متمثلا في جهود السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من اجل جذب الاستثمارات لمصر وأفريقيا من خلال مشاركة السيد الرئيس بصفته رئيسا لمصر والاتحاد الافريقي في كلا من قمة السبع الكبار بفرنسا وقمة التيكاد باليابان .

بقلم  د.محمد يوسف _ دكتوراة اقتصاد

بقلم د.محمد عبد العزيز _ دكتوراة اقتصاد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. عادل عامر

العنف الموجهة ضد أطفال مصر.. بقلم: د. عادل عامر

إن العنف الأسري هو أشهر أنواع العنف البشري وأخطره وأكثره انتشاراً في زمننا هذا, وبالرغم من إننا لم نحصل بعد ...