اخترنا لكهو وهي

الشخير مؤشر للإختناق التنفسى أثناء النوم والسبب ؟

أكد الدكتور بدر الدين مصطفى، استاذ الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة الرأس والرقبة بطب عين شمس، أن الاختناق التنفسى النومى يعتبر من الأمراض الشائعة، وهو جزء من الأمراض التى يطلق عليها اضطرابات التنفس أثناء النوم وأبسط صور هذه الأمراض هو الشخير، وهو إصدار أصوات مزعجة أثناء النوم.

وقال كثيرا ما يكون الشخير مصدرا للسخرية أو المشاكل الاجتماعية، ولكن يجب أن يؤخذ بجدية شديدة، حيث إنه مقدمة للاختناق التنفسى التام، ويتمثل هذا المرض فى توقف التنفس أثناء النوم، مما يؤدى إلى اضطرابات فى الضغط والقلب والتروية الدموية للمخ. وقال إن هذا المرض يصيب الرجال بعد منتصف العمر، خاصة أصحاب السمنة المفرطة، وهو مرض مرتبط تماما بالسمنة المفرطة، حيث موضحا أن جميع الأشخاص، الذين يعانون من السمنة المفرطة معرضون لهذا المرض الخطير وعامة ما يعانى المريض من زيادة الإحساس بالنوم أثناء النهار والتعب وعدم القدرة على التركيز مع التوتر المستمر.

وأشار إلى أن كثيرا ما يسقط هؤلاء المرضى نياما أثناء أداء عملهم أو أثناء القيادة، مما يشكل خطرا عليهم وعلى المجتمع ككل، وقد أثبتت الإحصائيات أن حوالى 40% من حوادث الطرق ناجمة عن نوم السائقين أثناء القيادة.

وقال يتم تشخيص هذا المرض بمجموعة من الفحوصات لتحديد مدى شدة الإصابة وتحديد إذا كان توقف التنفس النومى مركزى أى ناتج من توقف مراكز التنفس فى المخ من إصدار أوامرها للتنفس أو طرفى نتيجة ضيق السبل التنفسية العليا.

وقال إذا تم تشخيص الاختناق على أنه طرفى تكون مهمة جراح الأنف والأذن هى تحديد مكان الانسداد فى الجهاز التنفسى، وذلك يتطلب إجراء مجموعة من الفحوصات تبدأ بالفحص السريرى للمريض لتوضيح وجود عيوب تشريحية فى الأنف أو بالبلعوم الفمى أو منطقة سقف الحلق، ويتلو ذلك مجموعة من الفحوصات بالأشعة التشخيصية وتنتهى بإجراء منظار للسبل التنفسية أثناء النوم، وهو من أفضل الفحوص لتحديد المستوى الحقيقى للانسداد أثناء النوم.

وقال بعد انتهاء التشخيص تبدأ مرحلة العلاج، فالجزء الأساسى فى العلاج هو رغبة المريض فى تخفيض وزنه، وهو جزء لا يتجزأ فى العلاج ثم اتباع بعض الطرق الأخرى مثل جهاز مساعدة النوم، وهو جهاز يقوم بضخ الهواء بضغط معين أثناء النوم فى الجهاز التنفسى للمريض لمنع انسداد الجهاز التنفسى.

وقال فى بعض الأحيان الأخرى نبدأ بالتدخل الجراحى لتوسيع الأماكن الضيقة أو استئصال بعض الأجزاء المتضخمة، التى تعوق التنفس، وذلك بعد التحديد الدقيق لهذه المستويات.

جدير بالذكر أن هذه الجراحات من الجراحات الدقيقة، التى تستوجب رعاية خاصة للمريض قبل وأثناء وبعد العملية وكثيرا ما نلجأ إلى الجراحة واستخدام جهاز مساعدة النوع فى آن واحد وهذا الجهاز عبارة عن مضخة هواء صغيرة تتصل بأنف المريض بأنبوبة رخوة تضخ الهواء تحت ضغط لمنع حدوث اختناق للمرض أثناء النوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق