وجهات نظر

الصداقة.. بقلم: نور الإيمان وعمرو عاطف

 

الصداقة .. كأي علاقة تبدأ بين طرفين ..لكن تختلف حسب طبيعة الأشخاص ..فمنا من يعظمها ومنهم من يعتبرها كأي علاقة عابرة في الحياة ..

 

الأخوة .. ما أجمل أن تلد لكـ أمك أخ كصديق ..لكن الأروع من ذلك أن تلد لكك المواقف صديق بنكهة أخ أو أكتر من أخ ..

الغربة .. لقد كانت صداقتنا وطنًا .. بنينا الحدود .. فعدنا كأول مرة نتقابل ورغم إننى أعرفه أصبحت لا أعرفه .. فماتت العلاقة فصارت الحديقة صحراء ..

 

ذكري .. كقطرات ندي تهطل عليك  فتداعب جسدك  .. لتسعدك .. كأنك وجدت مياه قليلة فى تلك الأرض الجرداء .. هكذا يكون حالك عندما تتذكر الأصدقاء ..

 

الاختلاف .. ليتنا كأوتار الكمان رغم اختلافها  .. إلا انها مترابطة فيما بينها، و تميز كل واحد منها عن الاخر ما يزيد من تناغمها و تجانسها ..

الاهتمام.. كبذرة صغيرة سقيتها و اعتنيت بها.. صارت شجرة كبيرة حمتك بغصونها من خيوط الشمس الحارقة .. و أمدتكك بأحلى الثمار .. وامتدت فروعها .. فحضنتك بظلالها ..

 

الوفاء .. مهما طال الغياب .. مهما تعددت الأماكن .. مهما مر الزمان .. حتى وإن رحل الجسد .. وغادر الحياة .. يظل كشجرة تأبى أن تفني فتبقى الفروع تحميك بظلالها، فأرواح من غابوا ما زالت تحلق بداخلنا حتى ترحل أرواحنا إليهم ..

 

الأمل .. وجدني صديقي حزينًا ذات ليلة حاول بكل جهده مساعدتي.. حاول اعطائى نورًا رغم الظلام السائد .. أبهجني .. لمجرد محاولته .. وعندما رحل عدت لحزني .. و عاد لحزنه … الصديق أمل .. والأمل فيه رفيق

 

الحياة ..و إن كانت هناك علاقات عديدة كالصخور في جمادها .. لا تجدي و لا تنفع .. إلا ـن الصداقة من أسمى هذه العلاقات .. الصداقة هواء نتنفسه .. الصداقة كالماء .. أيمكن العيش بدون ماء .. يا صديقي أنت بالنسبة لي الحياة .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق