وجهات نظر

دور اللايف كوتشنج في التنمية الشخصية.. بقلم: إيمان طلبة

كل واحد فينا حياته رحلة هدفها الأساسي أنه يتطور ويحقق فيها أهدافه الشخصية.

خلقنا الله سبحانه وتعالي مكتملين الصفات والامكانيات ولكن في بعض الأحيان – نتيجة لأسباب كثيرة – ومنها تجاربنا الشخصية إلي جانب الضغوط الطبيعية للحياة واختلاف مراحلها وبالتالي أهدافنا ومتطلباتنا العملية والنفسية ساعات بنلاقي نفسنا وقفنا – هنجنا- وممكن نحس إننا مش عارفين أو مستصعبين نتعامل مع تحديات في حياتنا أو مش واثقين في نفسنا، قرارتنا، مشاعرنا أو أفكارنا مش واضحة.

ممكن نحس إننا محتاجين مساعدة من أسرتنا، أصحابنا، أو متخصصين في التنمية الشخصية.

أسرتنا وأصحابنا غالباً بيدونا نصيحة نابعة من حبهم وخوفهم علينا وكمان من وجهة نظرهم وده علي أد ما هو جميل بس الأفضل والأكثر تأثيراً علي المدي الطويل لو الحلول لتحدياتنا وقراراتنا لحياتنا وأهدافها تكون نابعة من ذاتنا لأننا كلنا مكتملين وعندنا جوانا كل اللي يساعدنا نقود حياتنا.

اللايف كوتشينج علم واللي من خلال العلاقة الإنسانية اللي بتنشئ بين الكوتش والشخص بيقدر اللايف كوتش من خلال أساليب وتقنيات يساعد الشخص في اكتشاف ذاته وإمكانياته الكامنة وإلهامه وتحفيزه علي إيجاد الحلول بنفسه والوصول إلي أهداف يقدر يحققها عن طريق المسؤلية الشخصية عنها.

اللايف كوتش هو مرآه تساعد الشخص علي اكتشاف ما بداخله من قدرات وإبداع واللي عند اكتشافها بيقدر يري الحقائق بشكل أوضح ويحدد أولوياته وطموحاته ويعمل علي تنفيذها.

اللايف كوتش كمان رفيق مسؤل في رحله اكتشاف الذات ولكنه موضوعي ومحايد وهدفه الأساسي هو مساعدة الشخص علي تحقيق أهدافه دون نصح أو توجيه.

بالطبع فيه تخصصات متعدده في اللايف كوتشنج زي الصحة واللياقة، العلاقات بكل أنواعها، العمل .. واللي من خلالها بيكون الكوتش أكثر شغفاً وخبرة في التخصص بس في الأساس الإنسان هو نفس الإنسان اللي بيعيش ويشتغل ويتعامل في علاقات ويتطلع لمستقبل أفضل.

Itolba77@gmail.com

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق