اخترنا لكلايت

ستار باب الكعبة يزين مقر الامم المتحدة

زينت الأمم المتحدة مقرها بتعليق ستار باب الكعبة المشرفة في إحدى قاعاتها بعد إعادة تجديدها، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية.

أزاح مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الستار، عن ستار باب الكعبة بعد أن أُعيد تثبيته في موقعه السابق.

واستعرض السفير المعلمي خلال حفل خطابي أقيم بهذه المناسبة المراحل التاريخية لعمل كسوة الكعبة المشرفة، مروراً بإقامة الملك عبدالعزيز مقراً لكسوة الكعبة وتعاقب أبنائه الملوك من بعده بالاهتمام بها حتى عصرنا الحاضر.

وأوضح أن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز قدم ستارة باب الكعبة هدية للأمم المتحدة عام 1983 وكانت تغطي الجزء الشرقي من الكعبة الذي يشمل كسوة باب الكعبة المذهب وبعضاً من المخطوطات للآيات القرآنية.

وقامت الأمم المتحدة عام 2014 بإزاحة كسوة ستار باب الكعبة في جزء من عمليات تجديداتها بمبنى الأمانة العامة، وأرسلت إلى معمل الكسوة في مكة المكرمة لتجديدها وأرجعناها إلى صورتها الأصلية كما كانت في الردهة الإندونيسية في الأمم المتحدة.

عقب ذلك، ألقى بان كي مون كلمة أعرب فيها عن شكره للمملكة على هذه اللفتة المهمة، والتشرف بوجود ستارة باب الكعبة المشرفة في إحدى قاعات الأمم المتحدة، ووصفها بالمميزة والهدية القيّمة، معربا عن أمله في أن تكون هذه القاعة ملتقى للوفود وملهمة للسلام والمصالحة في العالم لما لها من قيمة دينية وثقافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق