اخترنا لكلايت

سور الصين العظيم في طريقه إلى الزوال

يعتبر سور الصين العظيم من أكثر المعالم المدهشة التي بناها الإنسان في العالم، غير أن هذا ‏الصرح العظيم قد لا يصمد إلى الأبد. ‏

بني سور الصين العظيم في القرن الثالث قبل الميلاد، ومنذ ذلك الحين دمر ثلث هذا السور بسبب ‏الافتقار للحماية من الإنسان والعوامل الجوية.

‏وقد أورد تقرير لصحيفة “بيجينغ تايمز” الصينية، معلومات تفيد بأن السور الذي يعتبر أحد ‏عجائب الدنيا يتعرض للانهيار بسبب عدة عوامل، وأحد هذه العوامل هو قيام القرويين في منطقة ‏لولونغ في شمال الصين ببيع أحجار من السور. ‏

وعلى الرغم من أن هذا الصرح العظيم ليس بنية واحدة، ويتألف من عدة أسوار صغيرة متصلة ‏ببعضها، إلا أن هناك أجزاء كبيرة مهدمة منها.

‏وقال الرئيس الصيني السابق دونغ ياوهوي: “على الرغم من أن السور مبني من الأحجار ‏القوية ولكنه لا يمكن أن يصمد أمام الرياح والأمطار، فالكثير من المباني تصبح عرضة للانهيار ‏بسبب عاصفة مطرية واحدة فما بالك بآلاف السنين؟” ‏

من الجدير بالذكر بأن السور يمتد على الحدود الشمالية والشمالية الغربية‎ ‎للصين. وقد تم بناء ‏سور آخر إلى الجنوب، يمتد من منطقة بكين إلى‎ ‎هاندن‎ ‎ويبلغ طول سور الصين العظيم ‏‏2400 كليو متر، ويعتبرأحد أهم مواقع التراث العالمي واختير واحداً من‎ ‎عجائب الدنيا السبع ‏الجديدة‎ ‎في العالم في استطلاع للرأي الدولي عام‎ 2007 ‎‏ بحسب صحيفة ميرور البريطانية.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق