اخترنا لكفن ومشاهير

ظافر عابدين : شخصيتي في ” تحت السيطرة ” تملأ المجتمعات العربية

استطاع النجم التونسي ظافر عابدين أن يجذب أنظار الجميع إليه خلال الفترة الأخيرة بفضل شخصية “حاتم” التي قدمها ضمن أحداث مسلسل “تحت السيطرة”، من تأليف مريم ناعوم وإخراج تامر محسن ورفقة النجوم نيللي كريم ومحمد فراج وهاني عادي وأحمد وفيق وجيهان فاضل وآخرين.

ونجح ظافر بفضل تلك الشخصية في إثارة جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما أظهرت ملامح الشخصية التناقض الكبير الذي يسيطر على عقل وتفكير الرجل العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة، فبعد أن أعجبت جميع السيدات بفكره في حلقات العمل العشر الأولى بسبب قدرته على تسامحه مع أخطاء زوجته ومغفرته لها، تحول كل هذا الإعجاب بعد ذلك إلى كره ومقت من تصرفه بالانفصال عن زوجته ومقاضاته لحرمانها من رؤية ابنتها.

تحدث النجم التونسي حول حقيقة تواجد شخصية “حاتم” بالمجتمع العربي، فقال عن ذلك: “إن شخصية حاتم متواجدة بالفعل في المجتمعات العربية، فالعربي في تكوينه من الطبيعي أن يحمل هذا التناقض، فكل منا داخله عقل وقلب في صراع دائم، أيٌ منهما سينتصر لرأيه في النهاية، وأظن أن هذا كان سبباً في نجاح المسلسل بعدما قدمت شخصيات حقيقة تحمل تناقضات الواقع دون أن يستطيع أحد من الجمهور أن يصنفها أنها خيرة دائماً أو شريرة طوال الوقت”.

لماذا الجدل؟

أما عن حالة الجدل التي أثارها المسلسل واتهامات البعض له بالترويج لانتشار المخدرات وعدد من الممارسات المخالفة للعادات والتقاليد العربية، أوضح أن “الكثيرين شاهدوا حلقات المسلسل، هل هناك حلقة لم تخلُ من توضيح الدمار الذي طال حياة هؤلاء المدمنين جراء عدم استطاعتهم التخلي والهروب من سيطرة هذا المرض عليهم؟! بالطبع لن تجد، فالمسلسل حاول أن يقدم التأثير السلبي على حياتهم وعلى كل تفصيلة بها من حيث عملهم وحياتهم الأسرية، إذاً فكيف يعقل أن العمل يشجع الشباب على الاتجاه إلى التدخين!”.

أين السينما؟

ورغم النجاح الدرامي الكبير الذي حققه ظافر في مصر، إلا أنه حتى الآن لم يستطع اختراق السينما. وحول ذلك يقول: “إن الدراما المصرية حققت طفرة كبيرة في الفترة الأخيرة فكان من الطبيعي أن ترى جميع الفنانين وحتى المؤلفين والمخرجين تركيزهم منصب على العمل الدرامي، فالتنافس في الموسم الرمضاني خلق حالة انتعاش كبيرة وبدأت الآن ترى أكثر من 70 عملاً درامياً كل عام، عكس السينما، فرغم أنها في طريقها لهذه الطفرة إلا أن عدم تواجد موسم لها يستطيع خلق نفس درجات التنافسية بين صناعها مثل صنع الموسم الرمضاني يجعل هذه الطفرة دائماً محدودة، وعن نفسي أتمنى أن أقدم أعمالاً كثيرة للسينما وأعتقد أن الفترة القادمة ستشهد ذلك”.

الخطوة القادمة

وحول خطوته الفنية القادمة، يقول النجم التونسي: “تعاقدت مؤخراً مع المنتج صادق الصباح على المشاركة في بطولة مسلسل سمرة، من تأليف كلوديا مرشيليان وتشارك في بطولته أيضاً اللبنانية نادين نجيم، وحتى الآن لم يستقر على باقي أبطال العمل أو مخرجه، والعمل من نوعية مسلسلات الـ60 حلقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق