اخترنا لكسيارات

«كاديلاك» تُعيد صياغة معـــــايير الفخامة في «سي تي 6»

عادت شركة «كاديلاك» الأميركية إلى فئة سيارات «السيدان» الكبيرة الفارهة، من خلال العرض العالمي الأول لطرازها «سي تي 6»، الذي جاء ضمن مشاركتها في فعاليات «معرض نيويورك الدولي للسيارات»، المقام خلال الفترة من 3 إلى 12 أبريل الجاري.

وتمثل «سي تي 6» انعكاساً لتوجهات «كاديلاك» في إعادة رسم معايير سيارات «السيدان» الفارهة، عبر إدخال تقنيات جديدة، تم تطويرها لتحقيق أداء ديناميكي، وفاعلية، ورشاقة، لم تُشهد مسبقاً ضمن هذه الفئة.

وقال رئيس علامة «كاديلاك»، جوهان دي نيسشن، في تصريحات صحافية على هامش المعرض، إن «طراز (سي تي 6) نمط جديد كلياً في عالم سيارات (السيدان) الفاخرة، في مسعى جريء مدعوم بديناميكيات غير مسبوقة، تمكّنها من المنافسة بقوة على صعيد هذه الفئة من السيارات الفاخرة كبيرة الحجم».

وعمد الصانع الأميركي إلى تزويد حاملة رايته الجديدة على صعيد فئة «السيدان» الفاخرة كبيرة الحجم، بباقة من المحركات السداسية الأسطوانات، سواء تلك العاملة بـ«الحقن المباشر»، أو تلك المدعمة بشواحن «توربينية» قادرة على منح السائق مزيداً من ديناميكيات القيادة، من خلال استثمارها الناجح لعامل خفة الوزن لهيكل السيارة الصلب، المبني من الألمنيوم الكثيف، والذي يحتوي على 11 مادة مختلفة، تؤهلها لأن تكون السيارة الأخف وزناً، والأكثر رشاقة ضمن فئتها، مع وزن إجمالي يصل إلى 1700 كيلوغرام، كما تعد أخف وزناً من شقيقتها الصغرى «سي تي إس» حاملة راية «كاديلاك» على صعيد فئة «السيدان» الفارهة متوسطة الحجم، وركزت «كاديلاك» خلال مراحل العمل على بناء «سي تي 6»، على ثلاثة محاور رئيسة، تجتمع معاً لتقدم تجربة قيادة ديناميكية، مع ضمان مستويات عالية في ما يتعلق بالحضور، والأناقة، والتطور التكنولوجي، ما يساعد في مزيد من الارتقاء باسم «كاديلاك» حول العالم.

وبحسب مصادر «كاديلاك»، ستدخل «سي تي 6» الأسواق العالمية مطلع عام 2016، على أن تصل أول دفعة منها إلى منطقة الشرق الأوسط خلال الربع الثاني من العام ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق