وجهات نظر

مش دايما السكوت بيبقى علامة الرضا..بقلم: محمد قنديل

زمان لما كانت البنت حد يسألها موافقة على العريس و تسكت و تحط وشها في الأرض كان أبوها يقول السكوت علامة الرضا ومن هنا كلنا عرفنا المثل ده.

بس هل دايما السكوت بيبقى علامة الرضا؟
الإجابة لا طبعا،كتير أوي السكوت بيبقى علامة للإكتئاب،بيبقى علامة اننا مش عايزين نخسر الشخص اللي قدامنا،بيبقى علامة اننا مش عايزين نعمل مشكلة،بيبقى علامة اننا بنقول نسكت عشان الدنيا تمشي.

و من هنا بقى بتبدأ المشاكل، المشكلة بتيجي من إن الطرف التاني لما بيلاقي اللي قدامة ساكت بيدوس زيادة و بيقول ماهو قوي بقى و بيستحمل، او ماهي ساكتة اهي أكمل بقى و اتمادى و بينسوا تماما إن الإنسان القوي بيحس زي الإنسان الضعيف بالظبططط، هو بس القوي قوة إحتمالة للمواقف والظروف الصعبة أكتر حبتين.

اللي بيحصل إية بقى،إن الناس لما بتشوف شخص قوي و ماسك نفسة كدة بتدوس علية جامد حتى من غير مايقصدوا (ماهو بيستحمل،ما هي مبتزعلش،ماهو مش في دماغة،ما هي قردة اهي و مبتنزلش دمعتين على بعض)
قوم إية بقى صاحبنا القوي أو صاحبتنا القوية يكتموا يكتموا يكتموا و هوووووووووب تلاقي قنبلة نوووووية بقوة ١٧ الف ريختر نزلت على كل اللي حواليهم لدرجة ان الكل بيستغرب و بيسأل اية اللي حصل (دي عمرها ما كانت كدة) او (ما طول عمرة بيستحملها اية اللي حصل).

اللي حصل إن الطرف الساكت دة غلط في حق نفسة لما سكت و كتم اللي مزعلة،غلط في حق نفسة لما ساب اللي قدامة دايس علية، غلط في حق نفسة لما تظاهر انة مبسوط و سعيد، والطرف التاني غلط لما مقدرش اللي بيعملة الطرف الساكت و أفتكر أن كل اللي بيتعمل دة حق مكتسب ف لما الطرف الساكت فاق لنفسة و بدأ يتكلم بيتقال علية انة اتغير او شافلة شوفة تانية أو أو أو أو او.

متسكتش عشان الدنيا تمشي لانها قدام هتقف (مبقولش نتحانق) بقول نتكلم
و للحديث بقية مادام في العمر بقية

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق