سبورت

من تشافي إلى كاسياس..نجوم ودعوا انديتهم لبدء مسيرة احترافية جديدة

“أساطير.. رموز.. أبطال”، إنها بعض الألقاب التي يمكن أن يوصف بها أربعة من عمالقة كرة القدم الذين باتوا بصدد بدء مرحلة جديدة من مسيرتهم الاحترافية بالرحيل عن الأندية التي احتضنتهم منذ الطفولة.

فقد قضى ستيفن جيرارد 26 عاما من حياته داخل أسوار ليفربول الإنجليزي قبل أن يقرر الانتقال إلى لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي، كما يرحل نجم حراسة المرمى إيكر كاسياس إلى بورتو البرتغالي بعد 25 عاما مع ريال مدريد الأسباني وتشافي إلى السد القطري بعد 24 عاما مع برشلونة الأسباني وباستيان شفاينشتايجر إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد 17 عاما مع بايرن ميونيخ الألماني.

وكتب تشافي نهاية رائعة لمشواره مع برشلونة بالتتويج مع الفريق بلقب دوري أبطال أوروبا إثر الفوز في النهائي على يوفنتوس الإيطالي 3 – 1، حيث حقق اللاعب في الموسم المنقضي ثلاثية (الدوري والكأس الأسبانية ودوري الأبطال) للمرة الثانية مع الفريق.

أما جيرارد فقد عاش لحظات قاسية قبل وداع جماهير ليفربول، حيث شهدت مباراته الأخيرة نهاية كارثية لمشوار ليفربول في الموسم، حيث خسر الفريق أمام ستوك سيتي 1 – 6 في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وشهدت آخر مباراة لكاسياس بقميص ريال مدريد، فوز الفريق الملكي على خيتافي 7 – 3، كما سجل شفاينشتايجر آخر أهداف بايرن ميونيخ في الموسم خلال المباراة التي فاز فيها على ماينز 2 – صفر، بعدما حسم مع الفريق لقب الدوري قبل أربع مراحل من النهاية.

ويقتسم النجوم الأربعة فيما بينهم عشرة ألقاب بدوري أبطال أوروبا و21 لقبا في مسابقات الدوري و14 لقبا في بطولات الكأس، كما فاز شفاينشتايجر مع المنتخب الألماني وتشافي وكاسياس مع المنتخب الأسباني بلقب كأس العالم.

ولكن ما يمثله النجوم الأربعة لأنديتهم السابقة أكبر بكثير من الانتصارات والتتويج بالألقاب، لذلك كان قرار الرحيل صعبا بالنسبة لهم.

وفي برلين، وضع المخضرم أندريا بيرلو (36 عاما) حداً لمسيرته في ملاعب الكرة الايطاليةن عندما ودع يوفنتوس واتجه للعب في الدوري الأمريكي ليثير العاطفة بشكل كبير بين الجماهير الإيطالية، رغم أنه لم يقض مسيرته مع فريق واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق