وجهات نظر

يا حبيبي أضرب عمو … بقلم ابتسام تاج

 

ارتفعت في الفترة الأخيرة تجاوزات الشارع سواء من المضايقات التي يقوم بها الشباب للفتيات أو حتى الأسلوب الذي يتعاملون مع بعضهم البعض، من ألفاظ خارجة، وأنها أصبحت كأنها سمة العصر ودليل على الروشنة والتحضر، وضاعت القيم والمبادئ وحسن اللفظ وحلاوة اللسان، والتي وصانا بها رسولنا الكريم وجميع الأنبياء والرسل.

وعندما تساءلت في نفسي عن الأسباب التي أدت إلى تفاقم هذه الأزمة وخصوصا في الأماكن الشعبية، فاستمعت إلى ما لا يمكن تخيله من ألفاظ تخرج من أطفال في سن الرابعة  فقط، بالمعنى ما زالوا يتعلمون الكلام، وهم ينطقون هكذا والأم تضحك وهو سعيدة بما يقول إبنها، أما والد الطفل فيقول له ” أضرب عمو وتف على عمو ” فينفذ الطفل وينظر الأم والأب ويفرح عندما يجد والدايه يضحكون عليه وسعداء به فيتمادى في ذلك حتى يصبح جيل لا يتورع عن فعل شيء لأنه تربى عليه.

همسة في أذنك

ربي أطفالك على مكارم الأخلاق ونظافة اللسان وحلاوة النطق كما وصانا الرسول الكريم بذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق